المشاركون المحترمون الذين كرسوا أنفسهم للكمان؛

في بادئ الأمر نقدم احترامنا لجميع أصدقائنا الذين نظموا برنامج بيئة الكمان والذين ساهموا فيه،

ما زالت أعمالنا على ترصيع الصدف والكمان الذي كنا نقوم بها كهواة طوال سنوات عديدة مستمرة كلما سنحت لنا الفرصة. نواصل عملنا مع ابني “سرحات حلمي بيدر” في ورشتنا المسماة “”SEDEFHANE في بيكوز؛ عن طريق نقلها من بيئة منزلية إلى بيئة خارجية للعمل مؤخرًا. الميزة الأكثر طلبًا والأكثر أهمية كما يعلم جميع الأساتذة الذين يحبون الكمان الكلاسيكي؛ هي البحث عن الصوت الفريد للآلة الذي يجذب أذنه وعواطفه وهذا ما يتوقعه الشخص من آلة العزف. ومن أجل العثور على هذه الميزة بشكل فردي لكل فنان، قمنا بإجراء دراسات مكثّفة من خلال تجربة مواد خشبية وأساليب (خشبية) متنوعة وعمل تطبيقات مختلفة عليها للحصول على نتائج تتفق مع التوقعات. حقيقة كون كل آلة من الساز مختلفة عن البقية تثير إعجاب وتشويق كل من الصانع والفنان بشكل فردي.

حماسنا في هذا الخصوص؛ تواصلت جهودها لإنتاج الكمان بأصوات مختلفة خلال مرحلة الصناعة وما زالت مستمرة حتى الآن. من بين الدراسات المتعلقة بالصوت تم إعطاء الأولوية للمواد والأنواع المستخدمة في عتبة الآلة. بجانب الأعمال الجارية على العتبة الخشبية لدينا يستمر عملنا التجريبي مع المواد الأخرى وكانت مادة القرن المادة المستخدمة على العتبة من بين دراساتنا التجريبية. عندما صممنا عتبة من هذه المادة وصلنا إلى مرحلة اختبار الصوت واستطعنا إنجاز برنامج العرض هذا وتأكدنا من تضمينه إلى معرض بيئة الكمان الثالث الذي تم تنظيمه مع السيدة “أصلهان إروزون أوزال” عازفة الكمان الكلاسيكي والاستاذة المساعدة في قسم الموسيقى والفنون المسرحية في كلية الفنون والتصميم لجامعة يلدز التقنية بعد الحديث معها في هذا الخصوص.

  • وذكرت شخصياً بأن الأصوات المعدنية للآلة تتلاشى،
  • وتصبح الأصوات متميزة النغمة،
  • وأن أصوات الـ “hım hım” الموجود منذ الأزل في آلة الكمان انعكاس بشكل صحيح،
  • وحتى أضعف انواع الكمان واقلًها صخباً تصبح متميزة بنغمات لطيفة وصوت ذو حجم أكبر عند استخدام مادة القرن في العتبة.
  • وفي الدراسات المخبرية التي أجريناها بعد ذلك التاريخ لفت انتباهنا أمر مزج هذه المادة في صناعة آلات الساز وآمنًا بقدراتها كلما حصلنا على نتائج رائعة أكثر فأكثر.

فيما يتعلق بالنتائج الإيجابية التي حصلنا عليها، تابعنا القيام بأعمال قص العتبات مع ابني “سرحات بيدر” لفترة من الزمن. ولاعتقادنا بأنه سيخلق فرصة لتجربة هذه الأداة من قبل أولئك الذين يؤدونها اعتزمنا مشاركة النتائج الإيجابية التي حصلنا عليها خلال التخطيط لعرض أو حدث تقديمي واخترنا هذا الحدث ليكون عرض بيئة الكمان الثالث الذي سيتم تنظيمه قريباً مع إيماننا بأنه سيكون مناسباً لهدفنا ذاك.

اليوم نحن متحمسون وسعداء جداً لمشاركة هذا العمل معكم.

شكرا لكم على علاقتكم واهتمامكم بنا.

مع فائق تحياتنا

ورشة ” SEDEFHANE” للفنون

ملاحظة: تم تصميم عتبة الكمان الكلاسيكية هذه والتي قام السيد “أردوغان بيدر” بصناعتها واختبارها لأول مرة في ورشة “SEDEFHANE” وتم الإعلان عنها وتقديمها لأول مرة لعشاق وعازفي الكمان والموسيقى التركية بتاريخ 28/04/2012 في مؤتمر بيئة الكمان الثالث في قاعة محاضرات ومؤتمرات جامعة يلدز التقنية وبتاريخ 22/04/2014 في مؤتمر بيئة الكمان الخامس لـ “فيدات كوسال” في قاعة مؤتمرات جامعة يلدز التقنية. ما زالت أعمال التسجيل وبراءة الاختراع كنموذج نافع جارية حتى الآن.